Thursday, November 04, 2004

مثل عظمة دجاجة

مثل عظمة دجاجة في يد طفل عابث، أكل ما حولها من لحم وألقاها من نافذة السيارة بالطريق الصحراوي، حيث ظلت بين الأتربة وحرارة الشمس لعقود، هكذا صارت نفسي، لا شيء يتغير سوى أنواع السيارات التي تمر سابقة الزمن وأنا لا أزال أبحث عن الحروف في لوحة المفاتيح حيث طمست الحروف العربية من عليها كما طمس الزمن حلمي بغد أفضل لي وسط كفاح مئات العمال معي لبناء غد أفضل للجميع.
وبرغم من أنني حين حركت عيني حولي فلم أجد من العمال سوى ما يقل عن عدد ساعات سعادتي، ولم تكن حالتهم أفضل مني. وبرغم كوني حملت مشعل الضوء للسائرين في الأمام فلم أرى الذي جاء من الخلف، إلا إنني لا زلت أدفع الحجر وسط باقي العمال، لا زلت أشجعهم، لا أعلم هل لدي اختيار آخر أم لا ولكن إن كان أمامي لما اخترته، ليس تمسكاً بالقضية بقدر ما أصبحت أكبر سناً وأكثر خوفاً وأقل شجاعةً وقدرة على الدخول في طرق أخرى وإن كانت أسهل، وربما كما قلنا قديماً عن عدم استطاعة آكل الكباب أن يأكل الفول ربما حان الوقت كي نضيف أن أكل الكباب يصيب بالآم النقرس.

تحيطني الفوضى، أسبح في اللامعني، فأين المعني والعقل يحمله جسم متعب ونفس مثل عظمة دجاجة في يد طفل عابث، أكل ما حولها من لحم وألقاها من نافذة السيارة بالطريق الصحراوي، حيث ظلت بين الأتربة وحرارة الشمس لعقود.

4 Comments:

Blogger إنسان خردة للبيع said...

عظمة دجاجة
خلاص اخر حاجة عظمة دجاج
طيب قول شجرة قديمة من الشجر اللى على شارع النيل

أمبارح شجرة منهم وقعت على نفق الجلاء (شجرة 3 يمسكوا إيدين بعض علشان يحوطوها)وقعت على العربيات اللى كانت فى النفق
وقعت على تاكسى ... السواق أتفرتك طلعوه من العربية كذا قطعة

الشجرة دية برضه ظلت بين الأتربة وحرارة الشمس لعقود
لكن ساعت لما قالت باى باى ... وَقفت النفق لمدة 5~7 ساعات عقبال ما يقدروا يدفنوها

أنا عارف انك عارف أنى عارف : الأستمرار
لأن لا شىء أخر نجيده فى هذه الحياة سوى الأستمرار ... اياً كانت أسبابه

3:36 PM  
Blogger Ensan Kadim said...

نعم، الاستمرار
هذا يجعلني أفكر قليلاً في القدرية، ليس بمفهوم المشروع المسبق ولمن بمفهوم الحتمية التاريخية، أنت خلقت في محلاً للكباب فأكلت الكباب، وبالتالي كرهت الفول، لم تختار ذلك
وتباً للحديث عن إنك لست مجبراً إلا أن تكون حراً فهذه الجملة تصلح في الحديث عن المشروع المسبق ولكن ليس على مستوى من يمشون على الأرض ويعانون الألم في أرجلهم

الحتمية التاريخية، تباً لماركس وهيوم، لو كانوا هم من تحدث عن ذلك كما قيل لي
الحتمية التاريخية، تلعب بنا في دوامة لا تنتهي
الحتمية التاريخية، موزارت ألف ألحنه الجميلة لأن أبيه كان موسيقي محترف رباه على الفن، الحتمية التاريخية، بيتهوفن أطلق العصر الرومانسي في الموسيقى لأنه تأثر بالحركة الاجتماعية الفردية في أوروبا
الحتمية التاريخية، مارتن لوثر قال بأن كل فرد يفسر الكتاب المقدس بذاته ليس عن قناعة بقدر ما هو تأثر بالأتجاه الفردي السائد
الحتمية التاريخية، أنا أكتب على البلوج ليس لأنني أريد ذلك بل لأنني

فهمتني

ولكنني أردت أيضاً أن أتحدث عن الموضوعية القاتلة
ربما تحتاج إلى بلوجاية منفصلة

2:43 PM  
Blogger إنسان خردة للبيع said...

عارف أن ده تعليق على موضوع قديم ... لكن ما علينا

عندى فكرة .... ليه منعملش حديث المجانين ... هو هيبقى حاجة زى التعليقين دول ... مدونة جديدة نسميها حديث المجانين تبقى مجرد دردشة ... فكر و رد عليا

11:50 AM  
Blogger mahmoud said...

مجهود رائع

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

2:23 AM  

Post a Comment

<< Home